"أبوظبي" للكتاب: بن زايد يوجّه لشراء كتب ومراجع.. والسفير الألماني يشيد بـ "ملتقى الحضارات"

"أبوظبي" للكتاب: بن زايد يوجّه لشراء كتب ومراجع.. والسفير الألماني يشيد بـ "ملتقى الحضارات"

مشاهدة

25/05/2022

وجّه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية، بتخصيص 6 ملايين درهم منحة لشراء مجموعة قيمة ومتكاملة من عناوين الكتب والمراجع والمواد التعليمية التي يضمها معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2022.

وسيتم توزيع هذه الكتب على مكتبات مدارس الدولة، وذلك دعماً لقطاعي النشر والتعليم، وإثراء لحصيلة المراجع التي تحتوي عليها، وبما يعزز من سبل تحصيل العلم والمعرفة أمام جميع الطلبة وفي مختلف المراحل.

وقال الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية: "إنّ منحة صاحب السمو رئيس الدولة - حفظه الله – لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب تجسد مرحلة وعهداً جديداً في مسيرة العطاء ودعم القطاعين الثقافي والتعليمي من قبل سموه، وهي ليست غريبة على سموه بل بادرة سنوية عززت من مكانة المعرض وتطوره".

وأضاف: هذه المبادرة "تأتي لتستكمل مسيرة طويلة بدأها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان دعماً لقطاع النشر والمعرفة، وحرصاً على أن يبقى الكتاب في حيزه الأصيل، ومكانته الأهم في مسيرة البناء المجتمعية والحضارية في الدولة".

وجّه الشيخ محمد بن زايد بتخصيص 6 ملايين درهم منحة لشراء مجموعة متكاملة من عناوين الكتب والمراجع

وتابع بن تميم:"نثمن هذا الدعم الكبير من قائد مسيرتنا، فهو يمثل رافداً وركيزة استثنائية لمواصلة تقديم الأعمال وإبقاء سوق النشر المحلي والعربي ضمن حيز المنافسة، كما ستلعب هذه المنحة دوراً فاعلاً في تعزيز المسيرة المعرفية والثقافية للدولة وتتيح أمام جميع الطلبة مجموعة واسعة ومتنوعة من مصادر المعارف والعناوين الثرية التي يضمها المعرض، بما يحفز مخيلتهم الإبداعية، ويسهم في ترسيخ ارتباط الأجيال الجديدة بالكتاب ومقدراته، كما سيمنح قطاع النشر وصناعة الكتاب مساحة جديدة لمواصلة العمل والعطاء خدمة لمعارف وثقافة جميع أفراد المجتمع"، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية "وام".

 أكد إرنست فيشر سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى الإمارات أنّ اختيار بلاده ضيف شرف الدورة الـ 31 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب للمرة الثانية يعكس متانة العلاقات بين دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا 

وفي سياق متصل، أكد إرنست فيشر سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى الإمارات أنّ اختيار بلاده ضيف شرف الدورة الـ 31 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب للمرة الثانية يعكس متانة العلاقات بين دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا والتطلع نحو تعزيز التعاون الثقافي والمعرفي، معرباً عن سعادته للاحتفال بـ 50 عاماً من العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في هذا الحدث العالمي البارز.

وقال السفير الألماني في تصريح لوكالة أنباء الإمارات "وام" إنّ معرض أبوظبي الدولي للكتاب يمثل منصة عالمية رائدة لتبادل المعرفة والثقافات وتلاقي الحضارات على أرض الإمارات ونحن نتشرف بالمشاركة في هذا المعرض كل عام منذ عام 2008.

ولفت إلى أنّ مشاركة ألمانيا في الدورة الحالية من المعرض تزخر ببرنامج حافل من الجلسات النقاشية التفاعلية من خلال جناحها البالغ مساحته 440 متراً مربعاً يَعرضُ فيه 34 ناشراً من ألمانيا إصداراتهم.

يُعد معرض أبوظبي الدولي للكتاب منبراً إقليمياً ودولياً رائداً وحدثاً ثقافياً متميزاً

ونوّه إلى أنّ ألمانيا تزخر بمخزون ثقافي وحراك أدبي وعلمي وفني وتقدم منجزات علمية وإبداعات مؤثرة عبر منصة عالمية مفتوحة صممت لتبادل الخبرات والأفكار وتنمية الرؤى الإبداعية وتحقيق شراكات جديدة للنهوض بقطاع النشر في كلا البلدين.

يذكر أنّ الدورة الـ 31 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب تحتفي بألمانيا ضيف شرف المعرض الذي يعد من أكثر معارض الكتب تنوعاً في المنطقة ويستقطب عدداً كبيراً من الناشرين يصاحبها مجموعة واسعة من الفعاليات والأنشطة الثقافية المتنوعة من شأنها تعزيز جسور التواصل والتحاور الثقافي عبر توفير فرصة للتبادل المعرفي والتعرف عن كثب على الثقافية الألمانية بما فيها الأدب والتاريخ والفلسفة والفن والموسيقى والتجارة والصناعة التي تشتهر بها ألمانيا عالمياً .

علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية: نثمن هذا الدعم الكبير من قائد مسيرتنا، فهو يمثل رافداً وركيزة استثنائية لمواصلة تقديم الأعمال وإبقاء سوق النشر المحلي والعربي ضمن حيز المنافسة

ويُعد معرض أبوظبي الدولي للكتاب منبراً إقليمياً ودولياً رائداً وحدثاً ثقافياً متميزاً يجمع سنوياً أقطاب صناعة النشر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويوفر فرصاً واعدة لعقد شراكات جديدة والاطلاع على أحدث التوجهات والتطورات التي يشهدها قطاع النشر في العالم.

وتتميّز نسخة هذا العام بإطلاق مبادرة جديدة تسلط الضوء على شخصية محورية أثرت بشكل كبير في مجالات الثقافة والفكر والمعرفة والإبداع وغيرها واختار معرض أبوظبي الدولي للكتاب "عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين" شخصية محورية لدورته الـ 31 تحت عنوان "طه حسين ..الكتاب بصيرة"، من خلال تخصيص جناح للشخصية المحورية وتنظيم ندوات تُعد بمثابة ملتقى فكري للإبحار في عوالم أدب طه حسين والوقوف عند أعماله تحليلاً وقراءة ونقداً.

مواضيع ذات صلة:

لتعزيز المحتوى العربي… مركز أبوظبي للغة العربية ينظم مؤتمراً دولياً للنشر

انطلاق الدورة الـ31 لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب

"الغناء بالفصحى".. وزارة الثقافة السعودية تقيم مهرجاناً غنائياً لتعزيز اللغة العربية

الصفحة الرئيسية