أردوغان يرد على تصريحات المعارضة والوثائق المسربة حول وقف توغفا

أردوغان يرد على تصريحات المعارضة والوثائق المسربة حول وقف توغفا

مشاهدة

18/10/2021

اتهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، زعيم المعارضة كمال قليتشدار أوغلو، بمحاولة فرض الوصاية على نظامه الحاكم.

وتصريحات أردوغان، التي أدلى بها في مطار "أسن بوغا" بالعاصمة أنقرة، قبيل توجهه إلى أنغولا في زيارة رسمية، جاءت رداً على تصريحات أدلى بها أول من أمس رئيس حزب الشعب الجمهوري قليتشدار أوغلو،  واتهم فيها البيروقراطيين بخدمة أردوغان وعائلته وليس الدولة، بحسب ما ذكره الموقع الإلكتروني لصحيفة "مللييت".

وقال أردوغان: إنّ "هذه إشارة واضحة إلى أنّ عقلية حزب الشعب الجمهوري هي عقلية الوصاية".

أردوغان: دعوة البيروقراطية لمعارضة الحكومة المنتخبة ليست سوى دعوة للوصاية، وهذا مخالف للقانون وتهديد للنظام العام

وأوضح أنّ "دعوة البيروقراطية لمعارضة الحكومة المنتخبة ليست سوى دعوة للوصاية، وهذا مخالف للقانون وتهديد للنظام العام".

وتابع: "الجميع بداية من الرئيس إلى أدنى مسؤول ملزم بأداء واجباته وفقاً للقانون، ومن الواضح أنّ تهديد قليتشدار أوغلو للمسؤولين العموميين جريمة، كيف يمكن أن تهدد مسؤولي هذا البلد؟".

واستطرد مخاطباً زعيم المعارضة: "من أنت؟ كيف تفعل مثل هذا الشيء؟ لقد ألغى النظام الجديد الطابع السياسي للبيروقراطية وحوّل البيروقراطية إلى بيروقراطية إدارية حقيقية".

وأشار إلى أنّ "هذا ليس التهديد الأول من نوعه من قليتشدار أوغلو للمسؤولين، أو للأمّة بشكل عام، فقد انهال بالتهديدات لكل من القضاة، والشرطة، والمعلمين، ولننظر ماذا سيفعل هذا الشخص".

وفي تصريحاته التي أثارت حفيظة أردوغان، قال زعيم المعارضة مخاطباً البيروقراطيين: "أود أن أخاطب الموظفين، أي البيروقراطيين، الذين يخدمون دولتنا في موضوع مهم، هناك شخص وعائلته حوّلوا الدولة التركية إلى دولة شخصية".

قليتشدار أوغلو: أود أن أخاطب الموظفين، أي البيروقراطيين، في موضوع مهم، هناك شخص وعائلته حوّلوا الدولة التركية إلى دولة شخصية

وتابع: "هذا الشخص وعائلته لديهم بعض المسؤولين الحكوميين الذين يُجبرون على خدمتهم، وقد شاهدنا عار شباب تركيا (توغفا)، معاً، عادت رائحة المجاري في كل مكان، فقد حاول هذا الشخص وعائلته السيطرة على الدولة بهيكل مواز يتظاهرون به كأساس".

وأشار إلى أنّ "مسامحة الظالمين قسوة على الفقراء، وملخص حديثي هو أنّ الدولة التركية دخلت طريق عودتها إلى أن تكون دولة الشعب مرة أخرى، وأولئك الذين يحولون المؤسسات إلى إسطبلات لشخص وعائلته، بالطبع سيخضعون للمساءلة".

وشدد على أنه "ستتم إعادة ممتلكات الدولة التي تغطيها مؤسسات مثل وقف "شباب تركيا" المعروف اختصاراً بـ"توغفا" (TÜGVA) التابع لنجم الدين بلال النجل الأكبر لأردوغان،  إلى الخزانة، معتبراً أنه "دولة موازية داخل الدولة".

وخلال الأيام الأخيرة، كشفت وثائق سرية مسربة عن قيام أردوغان بتأسيس "دولة موازية" داخل الدولة من خلال وقف لنجله نجم الدين بلال.

الوثائق كشف عنها عدد من الصحفيين، من بينهم متين جهان، وذلك على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" الخميس الماضي.

وثائق سرية مسربة عن قيام أردوغان بتأسيس "دولة موازية" داخل الدولة من خلال وقف لنجله نجم الدين بلال

وأشارت إلى أنّ "الرئيس أردوغان أسس من خلال وقف نجله دولة موازية داخل تركيا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، رغم أنه يتهم جميع خصومه بتشكيل كيانات موازية للدولة".

وأظهرت الوثائق التي سربها لوسائل الإعلام مسؤول سابق في الوقف أنّ "الوقف هو من يقوم بتحديد الأسماء والوظائف العامة التي ستسند إليهم، بدلاً من اتباع طرق التوظيف العام المعروفة".

وتضمنت مستندات تضم آلاف الأسماء ممّن ينتمون إلى الحزب الحاكم والوظائف التي سيتقلدونها في أجهزة الدولة وهيئاتها، في مقدمتها الجيش والأمن والقضاء، دون الخضوع لامتحانات التوظيف العام.

ووفقاً للوثائق، فإنّ "وقف توغفا وظف مئات الأشخاص في الجيش والشرطة والمؤسسات العامة الأخرى دون الخضوع لامتحانات التوظيف، كما أنه احتفظ بسجلات عن هؤلاء الناس".

من جهته، زعم الوقف في تصريحاته الأولية أنّ جميع الوثائق المسربة إلى الصحافة مزورة، وتستهدف الإساءة لسمعة وأنشطة الوقف الخيرية، غير أنه اعترف ضمناً بصحة الوثائق عندما قال في وقت لاحق إنه تم تسريبها إلى الإعلام من داخل الوقف بشكل سري.

الصفحة الرئيسية