أزمة أوكرانيا: روسيا تراقب بقلق وأمريكا تتأهب.. ما أبرز التطورات؟

أزمة أوكرانيا: روسيا تراقب بقلق وأمريكا تتأهب.. ما أبرز التطورات؟

مشاهدة

25/01/2022

في أزمة أوكرانيا يبدو أنّنا أمام لعبة مزايدات، ووفق المؤشرات الأولى فإنّ الولايات المتحدة والغرب فازوا بها حتى الآن، عبر تصعيد أمريكي تجاوز التلويح بفرض عقوبات "غير مسبوقة" على روسيا، إلى الإعلان عن تجهيز آلاف الجنود من قوات الدفع السريع للانخراط في قوات حلف الناتو إذا ما غزت روسيا أوكرانيا، أي التلويح بالتدخل العسكري المباشر، الذي كان حتى وقت قريب مستبعداً.

وبعد التصعيد الأمريكي ـ الأوروبي الاستباقي، أعلن وزير الدفاع الأوكراني أليكسي ريزنيكوف  اليوم عن تراجع مخاطر الاجتياح الروسي لأوكرانيا، قائلاً: "إنّ بلاده لم تعد ترى وجود خطر لغزو روسي محتمل لها".

عقوبات "غير مسبوقة" على روسيا

ووفقاً لتصريحات ريزنيكوف، التي أدلى بها للصحافيين داخل البرلمان الأوكراني، ونقلتها وكالة "سبوتنيك"، أكد أنّ "كييف لا ترى خطر غزو روسي واسع النطاق لأوكرانيا، بداية من اليوم".

 وزير الدفاع الأوكراني: نحن نقيّم الوضع على مسافة (200) كيلومتر من الحدود، إنّهم ينسحبون باستمرار، ثم يسحبون القوات، ويجرون التدريبات

وأضاف: "نحن نقيّم الوضع على مسافة (200) كيلومتر من الحدود، إنّهم ينسحبون باستمرار، ثم يسحبون القوات، ويجرون التدريبات، مؤكداً على وجه اليقين، بحسب وصفه، أنّه "حتى اليوم، لم تنشئ القوات المسلحة الروسية مجموعة ضاربة، يمكنها شنّ غزو عنيف لأوكرانيا".

ولفت إلى أنّه "على الرغم من تطابق البيانات الأوكرانية والدول الشريكة، إلّا أنّ هناك اختلافاً في تفسيرها".

وفي تصريحاته أبدى ريزنيكوف استعداده للقاء نظيره الروسي سيرغي شويغو، إذا كان هذا اللقاء في إطار مفاوضات دولية وبمشاركة الشركاء الدوليين، قائلاً: "إذا تمّ اقتراح الاجتماع كجزء من المفاوضات في بروكسل، أو في ميونيخ، بمشاركة شركائنا، ووزراء دفاع الولايات المتحدة وبريطانيا وأيرلندا، فسأكون جاهزاً للقاء".

اقرأ أيضاً: هل تطبق روسيا "النموذج القبرصي" في أوكرانيا؟

وفي السياق ذاته، أعلنت أوكرانيا عن تفكيك جماعة إجرامية تنشط تحت إمرة موسكو، وكانت تحضّر لهجمات مسلّحة لـ"زعزعة استقرار" البلاد، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال جهاز الأمن الأوكراني في بيان: إنّ "قادة الجماعة كانوا يحضّرون لسلسلة هجمات مسلّحة على بنى تحتية"، مؤكّداً أنّ الجماعة "منسّقة" من جانب "أجهزة روسية خاصة".

التأهب الأمريكي

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت عن وضع عدد من الجنود في حالة تأهب قصوى على خلفية أزمة أوكرانيا، وقال المتحدّث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" جون كيربي: إنّ عدد العسكريين الذين وضعهم وزير الدفاع لويد أوستن في حالة تأهب قصوى يصل إلى (8500) عسكري، مضيفاً أنّه في الوقت الراهن لم يُتّخذ أيّ قرار بشأن نشر قوات خارج الولايات المتحدة.

أعلنت أوكرانيا عن تفكيك جماعة إجرامية تنشط تحت إمرة موسكو

وأوضح كيربي، بحسب ما أورده "مرصد مينا"، أنّ وضع هؤلاء العسكريين في حالة تأهّب قصوى يقصّر إلى النصف المدّة اللازمة لهم للاستعداد لمغادرة الولايات المتحدة إلى الخارج، أي من (10) أيام إلى (5) أيام فقط، موضحاً أنّ هؤلاء العسكريين الـ(8500)، ومعظمهم من القوات البرية ووحدات الدعم، لن ينتشروا في أوكرانيا إذا ما تقرّر إرسالهم، بل سينتشرون في دول أوروبا الشرقية المنضوية في حلف شمال الأطلسي.

 

المتحدّث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" جون كيربي: إنّ عدد العسكريين الذين وضعهم وزير الدفاع لويد أوستن في حالة تأهب قصوى يصل إلى (8500) عسكري

 

وأضاف المتحدث باسم البنتاغون أنّه إذا تقرّر إرسال هؤلاء العسكريين إلى الخارج، فستكون مهمّتهم دعم قوة الردّ السريع التابعة لحلف شمال الأطلسي والبالغ عددها (40) ألف عسكري، لكن من الممكن أيضاً أن يستخدم وزير الدفاع جزءاً من هذه القوات "لحالات طوارئ أخرى"، لم يحدّد تفاصيلها.

وأكّد كيربي أنّ قوة الردّ السريع هذه "لم يتمّ تفعيلها، ولحلف شمال الأطلسي أن يفعل ذلك"، رافضاً تحديد ما إذا كان بالإمكان تفعيل هذه القوة بشكل وقائي، أو حصراً للردّ على عدوان روسي على أوكرانيا، مستدركاً: "نحن لا ننشرهم الآن، ولا نقول إنّ الدبلوماسية ماتت، إذ إنّ المفاوضات ما تزال متواصلة بين روسيا والولايات المتحدة لنزع فتيل الأزمة، لكنّه شدّد على أنّه "من الواضح جدّاً أنّه ليست لدى الروس حالياً نيّة لخفض حدّة التوتّر".

من جانبها، عبّرت الرئاسة الروسية "الكرملين" اليوم الثلاثاء عن قلقها إزاء "تفاقم التوتر" بشأن أوكرانيا وقرار واشنطن وضع (8500) جندي في حالة تأهب، وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين: "نراقب بقلق بالغ تلك الإجراءات الأمريكية".

اقرأ أيضاً: أمريكا تتخذ قراراً يتعلق برعاياها.. هل اقترب الغزو الروسي لأوكرانيا؟

ولا تسير الولايات المتحدة منفردة، فقد أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أمس، في ختام مؤتمر عبر الفيديو مع حلفاء بلاده الأوروبيين، التوصل إلى اتفاق "تام" بشأن التعامل مع التهديد العسكري الروسي عند الحدود مع أوكرانيا.

كان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قد حذّر من أنّ أوكرانيا قد تصبح الشيشان الجديدة

وقال بايدن للصحفيين إثر انتهاء الاجتماع مع حلفاء من أوروبا وحلف شمال الأطلسي: "أجريت لقاء جيداً جداً، وهناك إجماع تام مع القادة الأوروبيين".

وذكر البيت الأبيض أنّ القادة الأوروبيين والرئيس الأمريكي أعربوا عن قلقهم من التصعيد الروسي، وجدّدوا التزامهم بدعم سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها، بحسب ما أورده موقع الحرة.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قد حذّر من أنّ أوكرانيا قد تصبح "الشيشان الجديدة".

في هذا الجوّ المتوتر أعلن حلف شمال الأطلسي أنّ دوله تعدّ لوضع قوات احتياطية في حالة تأهب، وأنّها أرسلت سفناً ومقاتلات لتعزيز دفاعاتها في أوروبا الشرقية ضدّ الأنشطة العسكرية الروسية على حدود أوكرانيا.




آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية