أزمة دبلوماسية بين تركيا وإيطاليا.. ما القصة؟

أزمة دبلوماسية بين تركيا وإيطاليا.. ما القصة؟

مشاهدة

11/04/2021

أوقفت تركيا صفقة بقيمة 70 مليون يورو لشراء مروحيات من شركة ليوناردو الإيطالية بعد خلاف دبلوماسي بين البلدين، حسبما كتبت صحيفتان رئيسيتان La Repubblica و Il Fatto Quotidiano  يوم الأحد.

وتأتي الأزمة بعدما وصف رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي، الخميس، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ"الدكتاتور"، مشيراً إلى ضرورة عدم التعاون معه، وقال دراجي: "لا أتفق على الإطلاق مع سلوك أردوغان، سلوكه غير لائق" تجاه رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين.

وصف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو تصريحات دراجي بشأن الرئيس التركي بأنها غير مقبولة وشعبوية، واستدعت وزارة الخارجية التركية السفير الإيطالي

وكانت تركيا قد ارتكبت خطأ دبلوماسياً خلال لقاء جمع بين أورسولا وبين الرئيس التركي ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل في أنقرة قبل أيام، فقد أظهر مقطع فيديو أورسولا وهي متفاجئة بعدم وجود كرسي لها إلى جوار أردوغان ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، حيث وُضع كرسيان فقط، ما اضطرها إلى الجلوس على أريكة بعيدة عنهما نسبياً.

في غضون ذلك، وصف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو تصريحات دراجي بشأن الرئيس التركي بأنها غير مقبولة وشعبوية، واستدعت وزارة الخارجية التركية السفير الإيطالي، بحسب ما نقلته وكالة "سبوتنيك" الروسية.

ووفقاً للصحيفتين، تطالب السلطات التركية الحكومة الإيطالية باعتذار رسمي، ولن تكتفي بالتوضيحات عبر القنوات الدبلوماسية. وقال المقال في صحيفة "لا ريبوبليكا": "حتى الآن لا توجد ردود من روما، بدأت السلطات التركية في إرسال إشارات تهديد".

لذلك، في الوقت الحالي، تم تجميد صفقة بقيمة 70 مليون يورو لشراء مروحيات للتدريب، كان من المقرر توقيعها في الأيام المقبلة، وتلقت 3 شركات إيطالية أخرى تحذيرات، بما في ذلك شركة الطاقة الكبيرة Ansaldo Energia ، التي تبني محطات طاقة في تركيا.

الصفحة الرئيسية