أول لاعبة عربية تدخل قائمة الـ 10 الأوائل عالمياً.. ماذا تعرف عن أنس جابر؟

أول لاعبة عربية تدخل قائمة الـ 10 الأوائل عالمياً.. ماذا تعرف عن أنس جابر؟

مشاهدة

20/10/2021

بفوزها على الإستونية أنيت كونتافيت، وبلوغها الدور قبل النهائي في بطولة إنديان ويلز الأمريكية لكرة المضرب، دخلت النجمة التونسية أُنس جابر (27 عاماً)، قائمة المصنفات المحترفات الـ 10 الأوائل على مستوى العالم، وذلك لأول مرة في تاريخ التنس العربي.

وفازت اللاعبة التونسية على اللاعبة الإستونية بنتيجة 7-5 و6-3، مساء الخميس، لتتأهل إلى الدور نصف النهائي في تصفيات البطولة الأمريكية.

اقرأ أيضاً: الحجاب والرياضة: أولمبياد طوكيو يفجر الجدل حول لباس المرأة

وحصدت اللاعبة، 5 نقاط من 12 نقطة لكسر إرسال منافستها الإستونية لتحقق انتصارها الـ 48 هذا الموسم وهو أكثر من أي لاعبة أخرى في بطولات المحترفات.

لكن جابر خسرت فيما بعد المباراة نصف النهائية أمام اللاعبة الإسبانية باولا بادوسا بنتيجة 3-6 و3-6.

دخلت النجمة التونسية أُنس جابر (27 عاماً)، قائمة المصنفات المحترفات الـ 10 الأوائل على مستوى العالم

وقاتلت جابر في المجموعة الثانية للإبقاء على آمالها، لكن الإسبانية المصنفة 27 عالمياً كانت أكثر إصراراً وبلغت المباراة النهائية بعد كسر إرسال التونسية 4 مرات، لتحقق فوزها الثاني في 3 مواجهات على جابر، كلها على أرض صلبة.

اقرأ أيضاً: هذا ما فعلته الإمارات لتصبح مركزاً عالمياً جاذباً للرياضة

وبالرغم من خسارتها في المباراة نصف النهائية، إلا أنّ ما حصدته أُنس جابر هذا العام يُعد إنجازاً كبيراً، أدخل العالم العربي لأول مرة إلى قائمة المحترفين الكبار في هذه اللعبة.

"مجرد بداية"

وأعربت جابر، عن فرحتها البالغة بأنّ "الحلم قد أصبح حقيقة"، قائلة: "الحلم أصبح حقيقة، وهذا أمر كنت أريده... منذ أن كنت أبلغ 16 عاماً"، مشيرة إلى أنّ "الدخول بين أول 10 مصنفات مجرد بداية، أعلم أنني أستحق هذا المكان منذ فترة طويلة لكني أرغب في إثبات أنني أستحق الوجود في هذه المكانة".

 ولدت جابر في 28 آب من العام 1994، وبدأت خطواتها الأولى في لعبة التنس بمهمة جمع الكرات، التي أوكلها إليها مدرب والدتها سميرة حشفي الهاوية للعبة

ولقيت التونسية التي تحتل الترتيب الـ 8، ضمن المحترفات إشادات بإنجازها من قبل لاعبين كبار على غرار السويسري روجر فيدرر، والبريطاني آندي موراي، والأمريكية المصنّفة أولى عالمياً سابقاً بيلي جين كينغ.

وفي حوار مع وكالة "فرانس برس" في تونس، قبل انطلاق الألعاب الأولمبية في طوكيو الصيف الماضي، أكدت جابر: "دائماً ما أقول لا شيء صعباً، يجب العمل والتعويل على الذات والإيمان بالقدرات".

جابر: أتحمل مسؤولية توقعات المتابعين لي، ليس فقط من تونس ولكن العرب وأفريقيا كذلك. هذا فخر لي بأن أشرّفهم

ولفتت "أتحمل مسؤولية توقعات المتابعين لي، ليس فقط من تونس ولكن العرب وأفريقيا كذلك. هذا فخر لي بأن أشرّفهم".

ورفعت مشجعات لها خلال مقابلتها في دورة إنديان ويلز لافتة كتبن عليها "نفتخر بك أنس جابر. تونس".

من هي أُنس جابر؟ 

ولدت جابر في 28 آب (أغسطس) من العام 1994، وبدأت خطواتها الأولى في لعبة التنس بمهمة جمع الكرات، التي أوكلها إليها مدرب والدتها سميرة حشفي الهاوية للعبة.

اقرأ أيضاً: تحريم اليوغا تطرف أم تطفل على الرياضة؟

وفي السادسة من عمرها، بدأت بممارسة اللعبة ضمن نادي التنس في حمام سوسة بولاية سوسة على ساحل المتوسط، تحت إشراف المدرب نبيل مليكة.

ويتذكر مليكة جيداً في مقابلة سابقة مع "فرانس برس" دينامكيتها والتزامها، ويُبين أنّ أنس تميزت بموهبتها وإصرارها على الفوز عندما أشرف على تدريبها، مؤكداً على طموحها البارز منذ الصغر.

بالرغم من خسارتها في المباراة نصف النهائية، إلا أنّ ما حصدته أُنس جابر هذا العام يُعد إنجازاً كبيراً، أدخل العالم العربي لأول مرة إلى قائمة المحترفين الكبار في هذه اللعبة

وحين بلغت العاشرة وعدت أمّها "في عديد المرات بشرب القهوة في ملاعب رولان غاروس، وهي تشاهدها تشارك بالبطولة الفرنسية المرموقة.

وتابع المدرب "أخذت الأمر على أنه مزاح حينها، والظاهر أنها كانت جدية (في ما قالت) وفعلتها. إنه أمر مدهش".

حين بلغت العاشرة وعدت أمّها بشرب القهوة في ملاعب رولان غاروس، وهي تشاهدها تشارك بالبطولة الفرنسية المرموقة

ويعرف عنها جرأة وصرامة في اللعب ولا تتردّد في أن تتوقف عن اللعب في المباراة لتطلب من أحد المشجعين التزام الصمت لتتمكن من التركيز.

حققت العديد من البطولات المحلية منذ بداية مشوارها الرياضي، وأثبتت نفسها مع منتخب بلادها، وكان فوزها بدورة فرنسا المفتوحة لفئة الشابات 2011 (وهي أول لاعبة أفريقية تفوز ببطولة غراد سلام)، المنعطف الأساسي في دخولها نحو الاحتراف عام 2012، وفق ما أورد موقع "عنب بلدي".

اقرأ أيضاً: هل تتغلغل قطر في اقتصاد تونس عبر الرياضة؟

وفي العام 2013، وصلت إلى الدور الربع النهائي في بطولة "باكو" في أذربيجان، وفازت على حاملة اللقب في الدور الثاني، وصُنفت ضمن أول 200 لاعبة على مستوى العالم في فردي السيدات.

 يعرف عنها جرأة وصرامة في اللعب ولا تتردّد في أن تتوقف عن اللعب في المباراة لتطلب من أحد المشجعين التزام الصمت لتتمكن من التركيز

وحققت أُنس عام 2017 ، نجاحاً في بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات، ووصل ترتيبها إلى 114 قبل بطولة فرنسا المفتوحة، كما وصلت إلى الدور الثالث، وحققت أول فوز لها على لاعبة من الـ 10 الأوائل، وهي دومينيكا سيبولكوفا في الدور الثاني.

وفي 2018، وصلت إلى نهائي كأس الكرملين في روسيا، وهي أول لاعبة عربية تصل إلى النهائي في بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات، وهزمت خلال البطولة المصنفة 8 عالمياً، والمصنفات 12 و21، وخسرت أمام المصنفة 14 عالمياً، وعادت إلى قائمة أفضل 100 لاعبة وحصلت على المركز 62 عالمياً.

اقرأ أيضاً: ما الرابط بين الرياضة الجماعية وتجارب الطفولة النفسية‎؟

في 2020، وصلت إلى الدور ربع النهائي لبطولة أستراليا المفتوحة بعد فوزها على الصينية وانغ كيانغ، وبذلك أصبحت أول لاعبة عربية بالتاريخ تصل إلى ربع نهائي بطولة غراند سلام، وأول لاعبة عربية بين الجنسين تصل إلى هذا الدور، منذ المصري إسماعيل الشافعي، الذي وصل إلى ربع نهائي ويمبلدون عام 1974.

وفي مبادرة منها، باعت خلال جائحة كورونا مضربيها في المزاد العلني لشراء معدات طبية ومساعدة المستشفيات في بلادها التي شهدت موجة من وباء كوفيد-19.




آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية