إيران تهدد الملاحة في الخليج العربي مجدداً... ماذا فعلت؟

إيران تهدد الملاحة في الخليج العربي مجدداً... ماذا فعلت؟

مشاهدة

28/05/2022

لم تفكر طهران طويلاً للردّ على احتجاز قافلة نفط إيرانية قرب اليونان الأسبوع الماضي ومصادرة شحنتها، فقد أعلن الحرس الثوري الإيراني أمس احتجاز سفينتين يونانيتين أثناء إبحارهما في المياه الإقليمية بالخليج العربي بزعم انتهاك القواعد البحرية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" عن إدارة العلاقات العامة للحرس الثوري الإيراني تأكيده احتجاز ناقلتي نفط يونانيتين في الخليج العربي، زاعماً أنّهما انتهكتا "أصول الملاحة في الخليج العربي".

أعلن الحرس الثوري الإيراني أمس احتجاز سفينتين يونانيتين أثناء إبحارهما في الخليج العربي بزعم انتهاك القواعد البحرية

وأوضحت صحيفة "الغارديان" البريطانية أنّ إيران احتجزت السفينتين اليونانيتين في هجمات شنتها طائرات هليكوبتر في الخليج وسط تصاعد دراماتيكي للتوتر وأحداث العنف في المنطقة، مشيرة إلى أنّ عناصر الحرس الثوري الإيراني نزلوا على الناقلتين: " برودينت وريور، ودلتا بوسيدون" في طائرات عمودية فيما بدا أنّه انتقام لدور الحكومة اليونانية في مساعدة الولايات المتحدة  الأمريكية في الاستيلاء على ناقلة نفط إيرانية في البحر الأبيض المتوسط تنفيذاً للعقوبات الدولية التي تفرض حصاراً اقتصادياً على إيران بسبب برنامجها النووي، في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

 وهدد الحرس الثوري بالاستيلاء على (17) ناقلة يونانية تتواجد في المنطقة كذلك، وفق ما نقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية الرسمية عن مصدر مطلع.

وردّاً على الاستيلاء على ناقلتي النفط، اتهمت وزارة الخارجية اليونانية أمس إيران بممارسة "القرصنة"، بعدما أعلنت طهران احتجازها ناقلتي نفط يونانيتين في مياه الخليج، فقد نقلت إذاعة "فرانس 24" عن الخارجية اليونانية قولها: "هذه الأعمال ترقى إلى مستوى أعمال القرصنة"، محذرة المواطنين اليونانيين من السفر إلى إيران.

هدد الحرس الثوري بالاستيلاء على (17) ناقلة يونانية تتواجد في المنطقة كذلك وفق ما نقلت وكالة "تسنيم"

ورأت الصحيفة البريطانية أنّه "مع توقف المحادثات بين القوى الكبرى وإيران بشأن إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، هناك مؤشرات متزايدة على أنّ طهران وأعداءها مستعدون للجوء إلى القوة لتعزيز مصالحهم".

وكانت وزارة الدفاع الإيرانية قد أعلنت عن وقوع "حادث" في مجمع بارشين شديد الحراسة أول من أمس، ممّا أسفر عن مقتل مهندس وإصابة آخر.

وعن حادث مجمع بارشين، قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أمس: إنّه كان "هجوماً" باستخدام طائرات بدون طيار انتحارية رباعية المروحيات، وهو نمط العمليات الإسرائيلية ضد البنية التحتية العسكرية والنووية الإيرانية، على حدّ قول الصحيفة الأمريكية، التي أشارت إلى أنّ غارة الطائرات بدون طيار كانت تستهدف منشأة تعمل فيها إيران على تطوير تكنولوجيا الطائرات المسيّرة الخاصة بها.

 ويأتي هجوم المجمع بعد أيام من إعلان إسرائيل وقوفها خلف اغتيال العقيد في الحرس الثوري الإيراني صياد خدائي، الذي أطلق عليه مسلحون النار أثناء خروجه من سيارته خارج منزله في طهران الأحد الماضي.

 

 

 

الصفحة الرئيسية