استشهاد فتى برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في نابلس

استشهاد فتى برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في نابلس

مشاهدة

11/03/2020

قالت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم؛ إنّ فتى فلسطينياً أُصيب في الرأس برصاص قوات لاحتلال الإسرائيلية، خلال مواجهات شهدها جبل العرمة، جنوب مدينة نابلس، بالضفة الغربية.

وأوضحت الوزارة في بيان لها: "عدد الإصابات، حتى اللحظة، وصل إلى 17 إصابة من بيتا (جنوب مدينة نابلس)"، وأضافت: "استشهد فتى يبلغ من العمر 17 عاماً، إثر إصابته برصاص حيّ بالرأس"، وفق وكالة "رويترز".

إصابة ٥٠ فلسطينياً، على الأقل، بعد اقتحام أكثر من ٤٠ دورية عسكرية إسرائيلية لمنطقة جبل العرمة بنابلس

وصرّحت الوزارة في بيانها بأنّ هناك إصابة ثانية "بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في الرأس أيضاً، والمصاب يرقد في العناية المركّزة".

من جهتها، أكّدت وكالة "معاً"، إصابة أكثر من خمسين مواطناً، على الأقل، صباح اليوم، بعد اقتحام أكثر من 40 دورية عسكرية إسرائيلية لمنطقة جبل العرمة شرق بيتا، فيما أفاد الناطق باسم وزارة الصحة، د. طريف عاشور؛ بأنّ عدد الإصابات، حتى اللحظة، وصل ١٧ إصابة من بيتا.

وقالت مصادر طبية لـ "معاً"؛ إنّ عشرات الإصابات وقعت في صفوف المواطنين، عشرة منهم أصيبوا برصاص مطاطي، أحدها في الرأس، ووصفت الإصابات بالمتوسطة، فيما أصيب عدد منهم بالقدم، بينهم الصحفي بكر عبد الحق، مراسل تلفزيون فلسطين .

وقالت مصادر محلية في بيتا؛ إنّ جنود الاحتلال أطلقوا العشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي على المواطنين، خلال دقائق محدودة وبشكل عشوائي، خلال اقتحام منطقة العرمة، ما أوقع إصابات كبيرة .

المواجهات وقعت بعد محاولة وصول عشرات المستوطنين إلى منطقة جبل العرمة الأثري في نابلس

وأكدت المصادر أنّ قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة شبان، على الأقل، بينما أصيب العشرات بحالات اختناق، بينهم وزير مقاومة الاستيطان وليد عساف.

وما تزال المواجهات مستمرة حتى اللحظة، فيما تحاول قوات الاحتلال تأمين وصول عشرات المستوطنين إلى منطقة جبل العرمة، الأمر الذى يرفضه المواطنون.

ويشهد جبل العرمة الأثري جنوب مدينة نابلس، في الفترة الأخيرة، مواجهات من وقت وآخر بين الشبان والقوات الإسرائيلية.

الصفحة الرئيسية