الحرس الثوري الإيراني يدعو إلى المشاركة في الانتخابات... فهل تنجح المقاطعة؟

الحرس الثوري الإيراني يدعو إلى المشاركة في الانتخابات... فهل تنجح المقاطعة؟

مشاهدة

17/06/2021

عكست دعوة الحرس الثوري الإيراني للإيرانيين إلى المشاركة في الانتخابات بغض النظر عما وصفها بالحرب الإعلامية والنفسية على بلاده، عكست القلق لدى النظام الإيراني من نجاح دعوات المقاطعة.

وتدعو شخصيات معارضة، في مقدمتها الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، وحفيد قائد الثورة الإيرانية إلى المقاطعة.

ووصف الحرس الثوري الانتخابات المقررة غداً الجمعة بالأمر المصيري.

وجاءت دعوة الحرس الثوري بعد ساعات من تصريحات المرشد علي خامنئي، التي أكد فيها أنّ مقاطعة الانتخابات لن تحل المشاكل، بحسب ما أورده موقع العربية.

 يستعد النظام الإيراني لإجراء الانتخابات الرئاسية، وسط تقارير واستطلاعات تشير إلى أنّ نسبة المشاركة هي الأدنى منذ تأسيس النظام بعد "ثورة" 1979

وكان خامنئي قد دعا الإيرانيين للتصويت بقوة، مشيراً إلى أنه يقبل الشكاوى ولكن لا يقبل عدم المشاركة في الانتخابات، بسبب هذه الشكاوى، كما قال.

ويستعد النظام الإيراني لإجراء الانتخابات الرئاسية وسط تقارير واستطلاعات تشير إلى أنّ نسبة المشاركة هي الأدنى منذ تأسيس النظام بعد ثورة 1979.

وقد كثفت وسائل الإعلام الحكومية دعواتها للمشاركة بالانتخابات، وأصدر 110 ناشطين، الأربعاء بياناً أعلنوا فيه المقاطعة.

وأشاروا إلى انضمامهم إلى "أصوات المواطنين الذين يعانون من الاستبداد والرجعية والظلم والفساد والكذب".

وأكد الموقعون على البيان أنّ "النظام ومنذ فترات طويلة اختار علانية نهج السير نحو تمركز السلطة واحتكارها حسب تحالف رجال الدين والعسكريين".

وأظهر من خلال القضاء على الحد الأدنى من التنافس الداخلي بين التيارات بأنه لا يطيق حتى الإصلاحات السطحية والمؤقتة في هيكلية النظام.

وقد دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى المشاركة في الانتخابات رغم الانتقادات، مطالباً الإيرانيين بالتوجه إلى صناديق الاقتراع ولو على مضض.

وبرّر دعوته بالقول: إنّ المقاطعة لا تحل المشكلة، لافتاً إلى إمكانية اختيار مرشح من بين الموجودين.

الصفحة الرئيسية