الحوثيون يواصلون انتهاكاتهم للهدنة... وبداية انتفاضة شعبية في صنعاء.. ما الجديد؟

الحوثيون يواصلون انتهاكاتهم للهدنة... وبداية انتفاضة شعبية في صنعاء.. ما الجديد؟

مشاهدة

19/04/2022

تواصل ميليشيات الحوثي الإرهابية انتهاكاتها للهدنة واستغلالها لإعادة تموضعها وترتيب صفوفها في الكثير من المناطق اليمنية.

وأقدمت الميليشيات الموالية لإيران على تدمير طرق رئيسية وبدأت بحفر الخنادق في بعض مناطق الساحل الغربي اليمني، وفقاً لما نقلته "العربية".

وأفادت مصادر محلية أنّ ميليشيات الحوثي قامت بإزالة الخط الإسفلتي الرئيس الذي يربط مديريتي حيس والجراحي، وتحديداً في منطقة المساجد، والخط الرابط بين محافظتي الحديدة وتعز.

وبحسب المصادر، فإنّ ميليشيات الحوثي باشرت العمل بعد إزالة الإسلفت بحفر خنادق وأنفاق، وتعطيل حركة المرور، كون الطريق يسلكه المواطنون للدخول إلى قراهم ومناطقهم المحررة.

وتأتي هذه الجرائم بالتزامن مع قيام القوات المشتركة بإصلاح الجسور، استعداداً لفتح طريق "الجراحي- حيس" وكذا طريق "الحديدة- تعز"، التزاماً منها بالمسار الإنساني للهدنة الأممية لتخفيف معاناة المواطنين، وتسهيل عبور المركبات وشاحنات البضائع والمواد الغذائية، وإزالة كافة المعوقات أمام تنقلاتهم.

ميليشيات الحوثي ترتكب أكثر من (2000) اختراق للهدنة الإنسانية في (5) محافظات، وقد وصل إجمالي الضحايا إلى (24) قتيلاً وجريحاً بينهم مدنيون

واعتبر إعلام القوات المشتركة هذه الممارسات التخريبية جزءاً من رفض ميليشيات الحوثي لمسار السلام، وسعيها الهادف إلى تدمير الطرقات، وتفجير العبّارات والجسور.

وقد دخلت الهدنة المعلنة من قبل الأمم المتحدة في اليمن أسبوعها الثالث على التوالي، في خضم انتهاكات صارخة من جانب ميليشيات الحوثي، تجاوزت حاجز الـ(2000) اختراق للهدنة الإنسانية في (5) محافظات، أبرزها مأرب والحديدة وتعز، ووصل إجمالي الضحايا إلى (24) قتيلاً وجريحاً بينهم مدنيون.

الميليشيات الحوثية تكثف لليوم الثالث انتشارها الأمني والاستخباراتي بمعظم شوارع العاصمة الرئيسية والفرعية تحسباً لأيّ حراك شعبي

وبينما عمدت الميليشيات الحوثية إلى انتهاك الهدنة الإنسانية من اللحظات الأولى لإعلانها، ترفض حتى اللحظة تنفيذ التزاماتها بموجب الاتفاق، بما في ذلك فتح الطرقات بين المحافظات وفك الحصار عن مدينة تعز.

وفي سياق منفصل، كشفت مصادر مطلعة في العاصمة اليمنية صنعاء أنّ الميليشيات الحوثية كثفت لليوم الثالث على التوالي من انتشارها الأمني والاستخباراتي بمعظم الشوارع الرئيسية والفرعية، وعلى مستوى الأحياء ومداخل ومخارج العاصمة.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن المصادر قولها إنّ هذا الانتشار للميليشيات الحوثية  يأتي تحسباً لخروج أيّ تظاهرات جديدة غاضبة تطالب برحيلها، وذلك عقب خروج مواطنين مساء الجمعة الماضي في مسيرة احتجاجية بمنطقة دار سلم، التابعة إدارياً لمديرية سنحان جنوبي العاصمة، تنديداً بسياسات الفساد والعبث الحوثية وافتعال الأزمات ورفع أسعار الوقود وغاز الطهي ومختلف السلع، لتسارع الجماعة إلى فرض حالة من الاستنفار الأمني داخل العاصمة ومحيطها؛ حيث نشرت عشرات المدرعات والعربات الأمنية والعسكرية وعناصرها المسلحين، تخوفاً من اندلاع أيّ انتفاضة شعبية ضدها؛ وفق تأكيدات المصادر ذاتها.

 

 

الصفحة الرئيسية