الغضب الشعبي في صنعاء يتنامى... يمنيات يواجهن إرهاب الحوثيين

الغضب الشعبي في صنعاء يتنامى... يمنيات يواجهن إرهاب الحوثيين

مشاهدة

15/05/2022

تنامت حركات المعارضة الشعبية ضد ميليشيات الحوثي الإرهابية في العاصمة صنعاء بسبب الانتهاكات التي يمارسونها بحق المواطنين، ونهب أموالهم واستباحة أعراضهم.

في هذه المرّة المواجهة لم تكن تقليدية بين الرجال، حيث كانت النساء في قرية حدة بصنعاء قادة المواجهة ضد أحد زعماء ميليشيات الحوثي الإرهابية.

قيادي حوثي كبير وعدد من مرافقيه يلوذون بالفرار بصنعاء بعد هجوم نفذته مجموعة من النساء لمنع نهب الميليشيا الإرهابية لأموالهم

وفي التفاصيل: لاذ قيادي حوثي كبير وعدد من مرافقيه بالفرار بالعاصمة صنعاء، بعد هجوم نفذته مجموعة من النساء لمنع نهب الميليشيا الإرهابية لأموالهم.

ووفق ما نقل موقع "المشهد اليمني"، فإنّ القيادي الحوثي عبد العزيز حميد الذي ينتحل منصب مستشار مكتب الأوقاف بمحافظة صنعاء تعرّض للهجوم من قبل مجموعة من النساء في قرية حدة بصنعاء، بعد محاولته نهب أرضهنّ بحجة ملكيتها للأوقاف، والتي حولتها الميليشيا الحوثية مؤخراً إلى هيئة ونصبت عليها رئيساً من آل الحوثي لنهب أموال الأوقاف لصالحهم .

القيادي الحوثي عبد العزيز حميد تعرّض للهجوم من قبل مجموعة من النساء في قرية حدة، بعد محاولته نهب أرضهنّ بحجة ملكيتها للأوقاف

وأضافت المصادر أنّ حميد وعدداً من العناصر الحوثية حاولوا ابتزاز إحدى الأسر في قرية حدة، لكنّ مجموعة من النساء المظلومات نفذن هجوماً بالعصي والأحجار على الحوثيين، وتمّ إحراق السيارة العسكرية الحوثية.

وأكدت المصادر أنّ الحوثيين قاموا بمصادرة الهواتف من بعض المواطنين بعد تصوير الحادث، وسط تزايد الغضب الشعبي ضد الميليشيا الحوثية .

وقد حوّلت الميليشيا الحوثية الأوقاف إلى أداة بيد القيادي عبد المجيد الحوثي، المقرّب من زعيم الميليشيا، لنهب أموال المواطنين التي أوقفوها مقابل دفع الربع من الغلال لفعل الخير، لكنّ المليشيا حوّلتها لصالح قياداتها ودعم مشروعهم التدميري لليمن ولمحيطه العربي خدمة للتوسع الإيراني بالمنطقة.

الصفحة الرئيسية