بالأرقام... النظام التركي يواصل حملة التصفية داخل القوّات المسلّحة

بالأرقام... النظام التركي يواصل حملة التصفية داخل القوّات المسلّحة

مشاهدة

15/06/2020

يواصل النظام التركي برعاية حزب العدالة والتنمية الإسلامي حملة التصفية التي يشنّها داخل القوّات المسلّحة، حيث بلغ عدد الصادر بحقّهم قرارات فصل من الضبّاط وضبّاط الصف والإداريين العاملين في القوّات الجويّة بمدينة إزمير غرب البلاد 693، منذ 19 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، بتهم واهية تتعلّق بتلقيهم مكالمات هاتفيّة من "كابينة هاتف ثابت، معتبرة ذلك دليلاً على انتمائهم لحركة الخدمة، أو وجود تلاعب في اختبارات القبول للكليّة الجويّة"، وفق ما أوردت صحيفة "زمان" التركيّة.

فصل 693 من الضباط وضباط الصف والإداريين في القوّات الجويّة بإزمير خلال 8 أشهر.

وقد شنّت 5 عمليّات ضبط وإحضار في حقّ المشتبه بهم، بدأت طوال الـ 8 أشهر الماضية، حيث تمّ القبض على 693 شخصاً من بينهم 512 موظفاً إداريّاً داخل القوّات المسلّحة التركيّة.
وقد أصدرت المحكمة التي حُوّلوا إليها قرارات باعتقال 357 من المشتبه بهم، وإخلاء سبيل 89 آخرين بعد الاعتراف والاستفادة من أحكام الندم، كما تمّ الإفراج عن 228 آخرين من المعتقلين على ذمّة القضيّة.
وفي وقت سابق هذا الشهر، قالت وزارة الدفاع التركيّة إنّه منذ محاولة انقلاب 15 تموز (يوليو) 2016، فصلت من الجيش 15 ألفاً و583 جنديّاً في إطار تحقيقات حركة الخدمة، بينما ما تزال تتواصل التحقيقات الإداريّة والجنائيّة بحقّ 4 آلاف و156 جنديّاً.
ويحمّل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حركة الخدمة مسؤوليّة تدبير انقلاب عام 2016، إلّا أنّ اتهامه يفتقر إلى أدلّة ملموسة.
ومنذ محاولة الانقلاب، اعتُقل نحو 80 ألف شخص في انتظار المحاكمة، وعُزل أو أوقف عن العمل حوالي 150 ألفاً من موظفي الحكومة وأفراد الجيش والشرطة وغيرهم.

الصفحة الرئيسية