قتلى في هجوم إرهابي لحركة الشباب بالصومال... تفاصيل

قتلى في هجوم إرهابي لحركة الشباب بالصومال... تفاصيل

مشاهدة

25/09/2021

أفادت وسائل إعلام محلية صومالية أنّ انتحارياً استخدم سيارة في التفجير الذي وقع على مقربة من القصر الرئاسي في مقديشو، ممّا أدى لوقوع ضحايا، في وقت تبنت فيه حركة الشباب الصومالية التابعة للقاعدة العملية.

وأعلنت الشرطة الصومالية مقتل 7 أشخاص وإصابة 9 آخرين، وفقاً للتلفزيون الرسمي. 

وقد أعلنت حركة الشباب الصومالية مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري، مشيرة إلى أنها استهدفت بهذا الهجوم موكباً يضم مسؤولين حكوميين، بحسب ما أورده موقع "سبوتنيك".

وسُمع دوي الانفجار في أنحاء متفرقة من العاصمة الصومالية، وانفجرت النوافذ في المباني المجاورة جراء قوة الانفجار، وارتسمت في سماء المنطقة سحابة كبيرة من الدخان.

 أعلنت حركة الشباب الصومالية مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري، مشيرة إلى أنها استهدفت بهذا الهجوم موكباً يضم مسؤولين حكوميين

ويشهد الصومال توترات متصاعدة، على خلفية أزمة سياسية بين رئيس الدولة محمد عبد الله فرماجو، ورئيس الوزراء محمد حسين روبلي، بشأن صلاحيات كل منهما.

وحث مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي الطرفين على تبنّي الحوار وضبط النفس بأقصى درجة للحفاظ على السلام والاستقرار في البلاد.

يُذكر أنه في منتصف نيسان (أبريل) الماضي أثار قرار فرماجو تمديد ولايته، التي انتهت في 8 شباط (فبراير) لعامين بدون تنظيم انتخابات جديدة، أثار توترات جديدة في البلاد.

إلا أنّ فرماجو تراجع عن قراره بضغط دولي ومحلي، وكلف رئيس الوزراء بمواصلة المساعي لإجراء انتخابات في أقرب وقت ممكن بالاتفاق مع المعارضة، ومنذ ذلك الحين تعددت الخلافات بين روبلي وفرماجو بشأن صلاحيات كل منهما.

وفي مطلع آب (أغسطس) الماضي، أعلن رئيس الوزراء الصومالي رفضه لقرار رئيس الجمهورية بتجميد صلاحيات الحكومة لتوقيع اتفاقيات جديدة، داعياً الوزراء إلى تجاهل قرار الرئيس.

وفي منتصف أيلول (سبتمبر) الجاري قرر الرئيس الصومالي تعليق صلاحيات رئيس الوزراء محمد حسين روبلي، متهماً إياه بأنه "انتهك الدستور".



الصفحة الرئيسية