ما حقيقة الانفجار الذي وقع قرب منشأة نطنز النووية؟

ما حقيقة الانفجار الذي وقع قرب منشأة نطنز النووية؟

مشاهدة

05/12/2021

ذكرت قناة "در تي في" الإيرانية المعارضة، نقلاً عن مصادر محلية في مدينة نطنز قولها: إنه "بعد أصوات الانفجار التي سُمعت قرب منشأة نطنز النووية، انقطع التيار الكهربائي وشبكات الهاتف المحمول في القرى المحيطة بهذه المدينة".

وقد تضاربت الروايات الإيرانية حول حقيقة الانفجار الذي وقع قرب منشأة "نطنز" النووية بمحافظة أصفهان وسط إيران مساء أمس.

وزعمت ايران أنّ دوي الانفجار الذي سمع أمس قرب منشأة "نطنز" النووية كان جزءاً من اختبار عسكري للدفاعات الجوية الإيرانية.

مصادر حكومية تؤكد أنّ الانفجار ناتج عن اختبار لمنظومة صاروخية، ووكالات خاصة تنقل معلومات تتعلق بتحليق طائرات مسيّرة في سماء المنشأة

ونقلت قناة "العالم" الإخبارية الإيرانية عن مصدر أمني  قوله: إنّ "الانفجار الذي وقع في قضاء "نطنز" بمحافظة "أصفهان" وسط البلاد ناجم عن اختبار منظومة الدفاع الجوي في التصدي لأيّ هجوم محتمل".

أمّا التلفزيون الرسمي، فقد ذكر أنّ الدفاعات الجوية الإيرانية أطلقت صاروخاً في إطار تدريب فوق مدينة نطنز التي تقع في وسط البلاد، وتضمّ منشآت نووية

وقال التلفزيون: إنّ وحدات الدفاع الجوي أطلقت الصاروخ لاختبار قوة رد سريع تعمل فوق نطنز.

من جهته، قال المتحدث باسم الجيش شاهين تقي خاني للتلفزيون: "مثل هذه التدريبات تُنفذ في بيئة آمنة تماماً، وليس هناك ما يدعو للقلق".

بدورها، نقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية قول مراسلها في بدرود القريبة: إنّ دوي انفجار سُمع، وأعقبه وميض قوي في السماء.

إخلاء قريتين بعدما تعرّضت منشأة نطنز لهجوم، ومواطنون يؤكدون انقطاع التيار الكهربائي وشبكات الهاتف المحمول في القرى المحيطة بالمدينة

وأكد شهود عيان لوكالة "فارس" المحلية أنّ "صوت دوي الانفجار كان قصيراً، وتزامن مع سطوع ضوء قوي في أجواء المنطقة".

وأضافت وكالة "فارس" أنّ الأنباء غير الرسمية تفيد بتدمير طائرة مسيّرة مجهولة.

بدورها، أفادت وكالة أنباء "دانشجو" الإيرانية بوقوع انفجار شديد، أعقبه تصاعد أعمدة الدخان في سماء منشأة نطنز النووية الواقعة بمحافظة أصفهان، مشيرة إلى أنّ طائرتين مسيّرتين كانتا تحلقان في سماء هذه المنشأة.

وفي سياق متصل، أكدت وسائل إعلام إيرانية اليوم إخلاء قريتين قرب مدينة نطنز بمحافظة أصفهان وسط إيران، بعدما تعرّضت منشأ نطنز لهجوم.

وذكرت قناة "در تي في" الإيرانية المعارضة، نقلاً عن مصادر محلية في مدينة نطنز قولها: إنّه "بعد أصوات الانفجار التي سُمعت قرب منشأة نطنز النووية، انقطع التيار الكهربائي وشبكات الهاتف المحمول في القرى المحيطة بهذه المدينة".

وأضافت المصادر أنّ "سكان قريتي شجاع آباد وأحمد آباد الواقعتين بالقرب من موقع نطنز النووي أُمروا بالإخلاء ليلاً"، مشيرة إلى أنّ "السلطات الحكومية طلبت من سكان القريتين عدم إبلاغ وسائل الإعلام بقرار الإخلاء بسبب الأوامر السرّية".

وكانت منشأة نطنز قد تعرّضت لعدة هجمات، وتُعدّ من أهم المنشآت النووية التي يتم فيها تخصيب اليورانيوم بنسبة 60%.

وقد كان آخر هجوم تعرّضت له هذه المنشأة النووية في نيسان (أبريل) الماضي، واتهمت إيران إسرائيل بالوقوف وراء الهجوم.

الصفحة الرئيسية