مركز أبوظبي للغة العربية يطلق جائزة "كنز الجيل".. ما أهدافها؟ وماذا تشمل؟

مركز أبوظبي للغة العربية يطلق جائزة "كنز الجيل".. ما أهدافها؟ وماذا تشمل؟

مشاهدة

28/05/2022

ضمن فعاليات الدورة الـ31 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، أطلق مركز أبوظبي للغة العربية، التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي جائزة "كنز الجيل"، التي تُعنى بتكريم الأعمال الشعرية النبطية والدراسات الفلكلورية والبحوث.

وأعلن عن الجائزة أمس، بحضور الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، وعيسى سيف المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، رئيس اللجنة العليا للجائزة، وعبدالله ماجد آل علي، مدير عام الأرشيف والمكتبة الوطنية بالإنابة، عضو اللجنة العليا للجائزة.

أكد عيسى سيف المزروعي أنّ إطلاق الجائزة يعكس حرص مركز أبوظبي للغة العربية على حماية التراث الشعبي، وإعلاء شأنه، كما تعكس حرصه على تعزيز مشاعر الولاء والانتماء للهوية الوطنية

كما حضر الإطلاق الذي أدارته الشاعرة والإعلامية الإماراتية شيخة المطيري، سعيد حمدان الطنيجي، المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة، عضو اللجنة العليا للجائزة، والدكتورة ضياء الكعبي، عضو اللجنة العليا للجائزة، الأستاذة المشاركة للسرديات والنقد الأدبي الحديث، رئيسة قسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية في كلية الآداب جامعة البحرين.

وفي هذه المناسبة، قال الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية: "نحتفي اليوم بإطلاق واحدة من الجوائز التي تمتلك قيمة وبعداً استثنائيين فهي تستمّد اسمها من إحدى قصائد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيّان "طيب الله ثراه" وتعكس حكمته واحتفاءه بالشعر وجزالة رؤيته التي أسهمت في ترسيخ هذا النوع من الأدب في نفوس ووجدان الشعب الإماراتي والعربي بوجه عام"، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية (وام).

تحتفي الجائزة بالشعر النبطي وتسعى لترسيخ شعر الشيخ زايد بن سلطان رحمه الله

 

وأضاف: تعدّ الجائزة خطوة واعدة باتجاه إثراء الواقع الثقافي والأدبي المحلي والعربي بنماذج شعرية جديدة تخدم التعريف بشكل أكبر بفنونه وآدابه وتضيف للقرّاء على امتداد وجودهم الشيء الكثير، كما أنها تسعى لإثراء المكتبة العربية بكل ما يعزّز من مكانة الموروث الشعبي ويضاعف من حضوره بشكل أكبر كجنس أدبي يعدّ مرآة المجتمعات، وحامل همومها وتطلعاتها.

علي بن تميم: نحتفي بإطلاق واحدة من الجوائز التي تمتلك قيمة وبعداً استثنائيين فهي تستمّد اسمها من إحدى قصائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيّان وتعكس حكمته واحتفاءه بالشعر

وأشار بن تميم إلى أنّ الجائزة تشرف عليها نخبة من الأساتذة والقامات الأدبية والفكرية ذات الخبرة الواسعة في مجال الحفاظ على الشعر النبطي مدّعمين بسنوات طويلة من الاطلاع والإلمام في الغوص بتفاصيل هذا الأدب، ومعرفة تاريخه ما يجعلهم قادرين على الارتقاء بمكانته العلمية والمجتمعية.

من جانبه، أكد عيسى سيف المزروعي أنّ إطلاق الجائزة يعكس حرص مركز أبوظبي للغة العربية على حماية التراث الشعبي، وإعلاء شأنه، كما تعكس حرصه على تعزيز مشاعر الولاء والانتماء للهوية الوطنية، فهي تكتسب قيمتها ومسمّاها من العبارة التي تردّد صداها في واحدة من قصائد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيّان. وتحمل كلمة الجيل، إضافة إلى معناها، معنى /القيل/؛ أي القصائد والأشعار؛ إذ تقلب القاف إلى جيم في اللغة المحكية الإماراتية.

وأضاف المزروعي أنّ الجائزة تحتفي بالشعر النبطي وتسعى لترسيخ شعر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كما ستكون رافداً للفنون الشعرية، ولموسوعة الشيخ زايد الشعرية التي تحظى باهتمام مركز أبوظبي للغة العربية. لهذا تم إتاحة المجال لاستقبال المشاركات النهائية حتى 30 تموز (يوليو) المقبل لاستقطاب أكبر عدد من المبدعين الشغوفين بهذا الفنّ الشعري والأدبي.

من جهته، قال سعيد حمدان الطنيجي، عضو اللجنة العليا للجائزة أنّ قيمة الجائزة تتجلى في موضوعها واسمها غير التقليدي، فهي تحمل مضموناً جمالياً وهدفاً كبيراً؛ إذ يحتاج الشعر الشعبي اليوم لمثل هذه الجائزة كي يصل إلى العالمية، وكي لا يبقى شعراً محكياً ضمن إطاره المحليّ وحسب.

قال سعيد حمدان الطنيجي، عضو اللجنة العليا للجائزة أنّ قيمة الجائزة تتجلى في موضوعها واسمها غير التقليدي، فهي تحمل مضموناً جمالياً وهدفاً كبيراً

وتابع عضو اللجنة العليا للجائزة: حرصنا على أن يكون معرض أبوظبي الدولي للكتاب منصة لإطلاق الجائزة لأننا ندرك أهمية الشعر النبطي وارتباطه الوثيق بمختلف مقدرات الثقافة، فهو جزء أصيل من المكون الثقافي والحضاري لشعبنا الإماراتي والعربي على حدّ سواء. كما أردنا أن نطلع العالم والمثقفين على هويتها الفكرية والمعرفية التي يشكّل الشعر النبطي حجر أساس فيها.

وأشار عبدالله ماجد آل علي عضو اللجنة العليا لجائزة كنز الجيل، إلى أنّ دولة الإمارات تحتفظ بصدارة المشهد الثقافي في المنطقة، مضيفاً أنّ هذه الجائزة تضاف إلى جائزة الشيخ زايد للكتاب في القيمة المعنوية الكبيرة التي تمثلها، فهي تستند إلى قائد حكيم لطالما ربط مقدرات التنمية الحضارية والمجتمعية بالفكرية والمعرفية والثقافية وهو المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيّان.

علي بن تميم: تسعى الجائزة لإثراء المكتبة العربية بكل ما يعزّز من مكانة الموروث الشعبي ويضاعف من حضوره

وتابع آل علي: نحرص على دعم الشعر النبطي، والدراسات الأكاديمية، والبحوث والترجمات المتعلقة به، لنوصله إلى الآخر ليتعرّف على ثقافتنا وهويتنا، حيث تعد الجائزة فرصة لجميع المهتمين بإثراء الساحة بدراسة الشعر النبطي، ولحثّ الشباب على الاطلاع على شعر الشيخ زايد وإرثه العظيم، وترجمته وتحويل الشعر إلى صورة، وإلى أغنية، ونحن أمام جائزة متفرّدة ستجد لها مكاناً في الصدارة من أول إعلان.

وقالت الدكتورة ضياء الكعبي، عضو اللجنة العليا للجائزة إن قصائد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيّان رسخت أهمية الشعر النبطي وأشارت إلى رمزية مهمة تشير إلى استمرارية الأجيال وأن الشعر عابر للأزمنة وقائم على الخلود، وقد كانت شعرية المغفور له استثنائية، وهذا ما ينطبق على حكمته السياسية والاجتماعية والتعامل مع الدول. وعندما نعود إلى ما قاله في المقابلات نجد شعراً ينطق بالحكمة، لهذا نأمل بأن تضاعف الجائزة من هذه القيم، وأن تعزّز دراسات الشعر النبطي الأكاديمية، وتحفز الباحثين العرب والمستشرقين والمشتغلين به على مواصلة العمل للارتقاء بحضوره ومكانته.

يذكر أنّ المركز قد رصد قيمة إجمالية لجميع فروع الجائزة بلغت 1.5 مليون درهم ، إذ تضم الجائزة فروعاً ستّة هي: "المجاراة الشعرية" لقصيدة /يعل نوٍّ بانت مزونه/ للأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، و"الشخصية الإبداعية"، وفرع "الفنون" الذي يتضمن فنّ الخطّ العربي، إلى جانب "الدراسات والبحوث"، وفرع "الإصدارات الشعرية"، و"الترجمة".

مواضيع ذات صلة:

"أبوظبي" للكتاب: بن زايد يوجّه لشراء كتب ومراجع.. والسفير الألماني يشيد بـ "ملتقى الحضارات"

- انطلاق الدورة الـ31 لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب

الصفحة الرئيسية