هكذا تهدد الجماعات الجهادية الاستقرار في أفريقيا

هكذا تهدد الجماعات الجهادية الاستقرار في أفريقيا

مشاهدة

18/01/2022

كما كان متوقعاً، حظيت التهديدات الصادرة عن الجماعات الجهادية بحصة الأسد في مضامين عدد خاص من مجلة "الدبلوماسي" الفرنسية، الصادر مؤخراً (عدد كانون الأول/ ديسمبر2021 ــ كانون الثاني/ يناير 2021)، وخُصص كلياً لموضوع النزاعات في العالم.

توزعت محاور هذا العدد، من المجلة المتخصصة في العلاقات الدولية والدراسات الاستراتيجية، على مقدمة وستة محاور جاءت عناوينها كالتالي: استباق الحروب النزاعات في أوروبا، النزاعات في أمريكا، النزاعات في الشرق الأوسط، النزاعات في أفريقيا، وأخيراً، النزعات في آسيا.

اقرأ أيضاً: كيف حوّل الإرهاب في أفريقيا جائحة كورونا إلى مدد إلهي؟

في الحالة الأوروبية مثلاً، نقرأ: وقفات عند أزمة دول البلقان، الصراع في أوكرانيا بين روسيا وحلف الناتو، والتهديدات التي تطال أيرلندا الشمالية؛ بينما نقرأ في المحور المخصص للنزاعات الأمريكية، أزمات العنف في البرازيل وشبكات الاتجار في المخدرات وخاصة في المكسيك.

اقرأ أيضاً: خطر الإرهاب يتعاظم في أفريقيا... ماذا ينتظر القارة السمراء في 2022؟

وبالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، ثمة مادة مخصصة للصراع الإسرائيلي ـ الإيراني حيث خلصت إلى أنّ تهديداً يهم المنطقة برمّتها، عنوانه اندلاع الحرب بين الدولتين، تتورط فيها دول أخرى بمقتضى صراع المحاور؛ إضافة إلى مواد أخرى عن حرب اليمن، وجاءت في صيغة حوار مطول مع فرانسوا فريسون روش، باحث في المعهد الفرنسي للدراسات العلمية، وهو المدير السابق للمشروع الفرنسي الخاص بالمساهمة في المرحلة السياسية الانتقالية في اليمن، بين 2021 و2014؛ الاستقرار الهش في العراق مع وجود نظام موالي لإيران؛ والتهديد الذي تتعرض له سوريا بشكل يغذي خيار الانقسام المستمر.

بينما خصص محور النزاعات الآسيوية للتوقف عند واقع الأزمة في كوريا الشمالية، المأزق في كشمير، وأخيراً تأجيل قيام الحرب في تايوان، إضافة إلى دراسة مخصصة لتطورات الأزمة في أفغانستان بعد 43 عاماً من النزاعات والحروب، وإن قزمت تهديدات تنظيم "القاعدة" بسبب ارتباطات التنظيم ببعض قيادة حركة "طالبان" حسب ما خلص إليه محرر الدراسة، جورج لوفوفر، الباحث في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية، ومتخصص في قضايا باكستان وأفغانستان، ومستشار سابق للاتحاد الأوروبي في قضايا المنطقة.

معضلة النزاعات والصراعات بالساحة الإفريقية

نأتي للمحور الذي يهم معضلة النزاعات والصراعات في الساحة الأفريقية تحديداً، وكان أهم محور في العدد الخاص، كماً ونوعاً، حتى إنه تضمن وقفات مع العديد من النماذج، بخلاف الوقفات المتواضعة مع النزاعات والصراعات في باقي القارات، وحتى ضمن هذه الوقفات الخاصة بالقارة الأفريقية، نعاين وقفات موازية بتفاصيل ومراجع تهم عدة نماذج من هذه الصراعات.

 حظيت التهديدات الصادرة عن الجماعات الجهادية بحصة الأسد في مضامين عدد خاص من مجلة "الدبلوماسي" الفرنسية

توقف هذا المحور عند مؤشرات الخروج من الأزمة في المشهد الليبي؛ احتمالات الحرب بين المغرب والجزائر، مع عرض عدة إحصائيات ذات صلة بالاستعدادات العسكرية للبلدين؛ الحرب المفتوحة في إثيوبيا؛ التوقعات القاتمة في الموزمبيق بسبب المعضلة الجهادية؛ الصراع بين المحور الفرنكفوني والمحور الأنغلو فوني في الكاميرون؛ الأزمة المستدامة في جمهورية أفريقيا الوسطى؛ احتمالات العنف في جمهورية الكونغو الديمقراطية؛ وأخيراً الدراسة التي حظيت بأكبر نسبة من الاشتغال البحثي في الملف، ويهم الظاهرة الجهادية في أفريقيا دول جنوب الصحراء.

اقرأ أيضاً: الوحدة 400 .. ذراع إيران الإرهابية في أفريقيا

جاءت هذه الدراسة موزعة على خمس صفحات موثقة بمراجع، بقلم الباحث نيكولا نورمان، وهو باحث في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية، وسفير سابق في كل من مالي والكونغو والسنغال، ومؤلف كتاب "الكتاب الأكبر لإفريقيا" (صدر العام 2019).

وانطلقت الدراسة من التذكير بأنّ فورة الظاهرة الجهادية في أفريقيا دول جنوب الصحراء، أو منطقة الساحل بشكل عام، تعود على الخصوص إلى العام 2012، أي مباشرة بعد اندلاع أحداث "الفوضى الخلاقة" [2011 ــ 2013] في المنطقة العربية وهمت الفوضى الجهادية العديد من الدول، وخاصة مالي في الشمال على الخصوص، وبوركينا فاسو والنيجر ودولاً أخرى، مضيفاً أنّ ما يُميز جهاديي المنطقة الجمع بين الكراهية الشديدة للدول الغربية والعداء للدولة الوطنية الحديثة، أياً كان شكل هذه الدولة، وهذا قاسم مشترك نجده عند أغلب الإسلاميين بشكل عام، ومن هنا حديث الأدبيات الإسلاموية عن "البيعة" و"دولة الخلافة".

 تشعب الجماعات والمشاريع الجهادية

 كما توقفت الدراسة عند تشعب الجماعات والمشاريع الجهادية في المنطقة، بين جماعات موالية لتنظيم "القاعدة"، وأخرى موالية لتنظيم "داعش"، تحالفات الأولى تحت تكتل جهادي ابتداءً من العام 2017، وقبلها التيارات الموالية لتنظيم "داعش" تحت تكتل جهادي آخر أعلن عنه العام 2016.

اقرأ أيضاً: ضحايا الإرهاب في أفريقيا لا بواكي لهم في إعلام الغرب.. لماذا هذا التحيز؟

ما يُميز العام 2021 أنّه عرف عدة تحولات ميدانية وفي مقدمتها الإعلان عن إنهاء "عملية برخان" الفرنسية التي كانت تروم القضاء على الجهاديين في مالي أو على الأقل التقليل من خطرهم، في سياق تعويض العملية بمشروع بديل يتميز بحضور عسكري متواضع مع المرحلة السابقة، لكنه أكثر تفاعلاً مع باقي المؤسسات الأمنية في المنطقة، ومن بين التحولات أيضاً، صعود مؤشرات العداء ضد الحضور الفرنسي بشكل مغاير عن السنوات السابقة، وأخيراً، كثرة التحالفات بين الجهاديين فيما بينهم من جهة، وإطلاق مشاورات ومفاوضات بين الفصائل السياسية والقتالية داخل مالي من جهة ثانية.

فورة الظاهرة الجهادية في أفريقيا جاءت مباشرة بعد اندلاع أحداث "الفوضى الخلاقة" بالمنطقة العربية

أوردت الدراسة مجموعة من الأرقام تحيل إلى هول الأحداث والاعتداءات الإرهابية في المنطقة، والتي تؤكد واقع عدم الاستقرار والاعتداءات الإرهابية للجماعات الجهادية، وهي إحصاءات تثير الفزع عند نسبة من شعوب المنطقة، منها أنه بين مطلع كانون الثاني (يناير) 2020 و11 حزيران (يونيو) 2021، وصل عدد الضحايا إلى 873 قتيلاً في مالي و750 قتيلاً في بوركينا فاسو و676 قتيلاً في النيجر. هذا عدا عن الضحايا المدنيين الذين سقطوا نتيجة اعتداءات قامت قوات محلية، بما في ذلك الضحايا الذين سقطوا على يد القوات المالية.

ويجب التذكير هنا بأنّ الساكنة في النيجر التي حاولت مقاومة الجهاديين كان مصيرها التعرض لحملات التقتيل الجماعي من طرف هذه الجماعات.

 أسباب العنف المركب

بالنسبة لأسباب هذا العنف المركب، فقد أكدت الدراسة أنّها تعود إلى أمور متعددة، نذكر منها صعوبة فرض السلطة هيبتها على مجمل تراب الدولة، سهولة تنقل الأسلحة بين دول المنطقة، كثرة الخلافات العرقية والإثنية بين العديد من قبائل المنطقة، إضافة إلى تأثير الأزمات الاقتصادية والاجتماعية، ومن ذلك ارتفاع معدلات البطالة وتأثير التحولات المناخية في منطقة تتميز أساساً بصعوبة المناخ، وواضح أنّ مجمل هذه العوامل المحلية والإقليمية، تصبّ في مصلحة الحركات الجهادية التي لا تجد عناءً كبيراً في سياق استقطاب المراهقين والشباب، بسبب الإغراءات المالية التي توفرها لهؤلاء.

من بين الأسباب أيضاً، أنّ الجهاديين يمتلكون خبرة دقيقة لجغرافية المنطقة وطبيعة الصراعات الإثنية، بما خوّل لهم التحكم في مناطق عبر فرض الزكاة باعتبارها ضريبة إسلامية، كما لو أنّ الأمر أصبح بديلاً لمؤسسات الدولة في تلك المناطق بتعبير بعض المراقبين الغربيين، ممن يحذرون الدولة الوطنية بأن التخلي عن ساكني تلك المناطق يغذي المشاريع الجهادية.

اقرأ أيضاً: تشييع أفريقيا.. التغلغل الناعم للولي الفقيه

بخصوص القرار الفرنسي القاضي بإنهاء "عملية برخان" في منطقة الساحل الأفريقي، فإنّه يؤكد تواضع الاستراتيجية الفرنسية في قراءة الظاهرة الجهادية، ومن نتائج ذلك أنه تقرّر تقليص عدد الجنود المشاركين في العملية من 5100 إلى 3000 من نهاية 2021 حتى 2023، على أن تنسحب القوات الفرنسية من القواعد العسكرية التي توجد في شمال مالي، وخاصة قواعد تيساليت وكيديال وتومبكتو، قبل ترحيل ما تبقى من الجنود إلى قاعدة غاو بمالي ونيامي بالنيجر، وبالتحديد في المنطقة التي توصف بمنطقة الحدود الثلاثة، لأنّها تجمع بين حدود مالي والنيجر وبوركينا فاسو، حيث تنشط أهم الجماعات الجهادية، وخاصة تنظيم "الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى"، لولا أنّ هذه التحولات والقرارات جاءت متأخرة برأي محرر الدراسة، معتبراً أنّه حسب الخيار الأمثل يقضي بتشكيل قوات مخضرمة، تضم جنوداً من دول المنطقة إلى جانب الجنود الفرنسيين، من أجل تفادي أخطاء المرحلة السابقة.

 الآفاق قاتمة للسنوات القادمة والحل يمر عبر توافقات استراتيجية بين السلطات المحلية والإقليمية والدولية

من القلاقل التي تواجه القراءات القادمة، تلك المرتبطة بالتكلفة المالية والدبلوماسية لهذه المستجدات، بلا أدنى ضمانات لكي تكون ناجحة، أخذاً بعين الاعتبار نتائج القرارات السابقة من جهة، أو نتائج تجارب موازية في القارة، وبالنتيجة، تبقى الخيارات العملية التي تستهدف التصدي للمعضلة الجهادية إلى إطلاق مقاربات مركبة وشاملة تأخذ بعين الاعتبار عامل السن عند الجهاديين وأغلبهم من فئة المراهقين والشباب، كما تأخذ بعين الاعتبار كذلك تأثير الهشاشة الاجتماعية وإكراهات الظروف الاقتصادية وأزمة البطالة، تدبير أزمة المياه، الصراعات بين بعض الأساقفة والمزارعين، وواضح أنّ مجمل هذه العوامل تساهم في دفع فئة من الشباب نحو السقوط في الإغراء الجهادي رغم أنّهم لا علاقة لهم بتأثير أدبيات جهادية أو تصفح شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، على غرار ما نعاين مع أسباب الظاهرة الجهادية بالمنطقة في مناطق أخرى.

خيار الدخول في مفاوضات

من الخيارات الحساسة التي تطرقت إليها الدراسة بخصوص مواجهة الجهاديين، خيار مؤرق عنوانه الدخول في مفاوضات مع الشبكات الجهادية المحلية والتي لا تدين بالولاء للجهادية العالمية، وهذا الخيار للتذكير، هو كان موضوع افتتاحية صحيفة "لوموند" مؤخراً. صحيح أن "الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى" ترفض التفاوض بل توجه النداء إلى كافة الساخطين والمتمردين للالتحاق بالتنظيم إما لاعتبارات إيديولوجية أو لاعتبارات مالية، إلا أنّها لا تمثل مجمل المشهد الجهادي لأنّ هناك جماعات جهادية موازية أعلنت عن إمكانية الجلوس على طاولة المفاوضات، إضافة إلى أنّه من نتائج خيار المفاوضات أنّه يساهم في تقسيم الجبهة الجهادية وبالتالي التقزيم من خيار الوحدة أو التكتل الجهادي.

جاءت خلاصات الدراسة سوداوية الطابع، معتبرة أنّ الآفاق قاتمة بالنسبة للسنوات القادمة، وأنّ الحل يمر عبر توافقات استراتيجية بين السلطات المحلية والإقليمية والدولية إنّ كانت هناك رغبة حقيقية في التصدي للجماعات الجهادية، مع الأخذ بعين الاعتبار تشابك الأسباب الاقتصادية والاجتماعية والعرقية والبيئية التي تساهم في الدفع بمراهقي وشباب منطقة الساحل للانضمام إلى الجماعات الجهادية، سواء كانت جماعات محلية غير معنية بالجهادية العالمية أو كانت جماعات جهادية وازنة وذات امتدادات وارتباطات فوق وطنية.

الصفحة الرئيسية