هل ينقذ مؤتمر الدول المانحة 16 مليون يمني؟

هل ينقذ مؤتمر الدول المانحة 16 مليون يمني؟

مشاهدة

01/03/2021

دعت الأمم المتحدة الدول المانحة إلى تخصيص 3.85 مليار دولار لتمويل المساعدات الإنسانية في اليمن في عام 2021.

وقالت الأمم المتحدة في بيان صحفي نُشر اليوم في جنيف قبيل انعقاد مؤتمر وزاري لجمع التبرعات لليمن: إنها تتوقع خلال هذا العام تقديم الدعم والمساعدة الإنسانية لـ16 مليون يمني، لمنع انتشار واسع للجوع في هذه الدولة، وفق ما نقلت وكالة "تاس".

 

الأمم المتحدة تدعو الدول المانحة إلى تخصيص 3.85 مليار دولار لتمويل المساعدات الإنسانية في اليمن في 2021

وشدد البيان على أنّ ثلثي سكان اليمن بحاجة للمساعدات، لكي يتمكنوا من الصمود والبقاء على قيد الحياة، وذكر أنّ حوالي نصف أطفال البلاد، دون سن الـ5، يعانون من سوء التغذية الحاد، وقد يموت 400 ألف منهم في حال عدم توفر العلاج العاجل.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، خلال تعليقه على عقد المؤتمر: "بالنسبة إلى معظم الناس، أصبحت الحياة في اليمن الآن لا تطاق، الأطفال في اليمن  يعانون بشكل خاص من ظروف جهنمية".

وأضاف غوتيريش: "الحرب تبتلع جيلاً كاملاً من اليمنيين، يجب أن نضع حداً لذلك، والبدء في التعامل مع تداعياتها الهائلة على الفور".

بدوره، قال الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أوك لوتسما في مقابلة مع وكالة "فرانس برس" أمس: إنّ الحرب تحوّل اليمن إلى "دولة غير قابلة للحياة"، مضيفاً: "عوامل التنمية تبخّرت على مدار الحرب"، وأصبح اليمن يشهد "أسوأ أزمة تنموية في العالم".

غوتيريش: الحرب تبتلع جيلاً كاملاً من اليمنيين، يجب أن نضع حداً لذلك، والبدء في التعامل مع تداعياتها

 وحذّرت الجمعة الماضية 12 منظمة إنسانية، من بينها "سايف ذي تشيلدرن" و"المجلس النروجي للاجئين"، من "كارثة" في حال استمرار تخفيض التمويل.

وقالت المنظمات في بيان مشترك: إنّ "التخفيضات الشديدة في المساعدات أدّت إلى تعميق معاناة الناس"، مشيرة إلى أنّ "هناك 6 ملايين شخص، بينهم 3 ملايين طفل، من دون مياه نظيفة وخدمات صرف صحي، خلال جائحة عالمية"، في إشارة إلى فيروس كورونا.

وتشارك أكثر من 100 دولة على المستوى الوزاري في الفعالية الدولية لجمع التبرعات لليمن التي تعقد اليوم، وتشرف على تنظيم اللقاء الأمم المتحدة وسويسرا والسويد.

الصفحة الرئيسية