تويتر يحيّد قيس الخزعلي... ما الأسباب؟

تويتر يحيّد قيس الخزعلي... ما الأسباب؟

مشاهدة

14/06/2020

أقدمت شركة تويتر، أمس، على حذف حساب قائد ميليشيا عصائب أهل الحق العراقية قيس الخزعلي المدرج على قائمة العقوبات الأمريكية، للمرة الثانية خلال عام.
وقد وضعت الشركة في صفحة الحساب المغلق رسالة توضح أنّ الحساب "مقيّد" بدون إيضاح الأسباب وراء هذا الإجراء، وكانت واشنطن قد فرضت عقوبات على 4 مسؤولين عراقيين على علاقة بقمع تظاهرات تشرين الأول (أكتوبر) من العام الماضي، بحسب وكالة "رويترز" للأنباء.
واستهدفت العقوبات كلّاً من زعيم ميليشيات "عصائب أهل الحق" العراقية المرتبطة بإيران قيس الخزعلي، وشقيقه ليث.

شركة تويتر تحذف حساب قائد ميليشيا عصائب أهل الحق قيس الخزعلي للمرة الثانية خلال عام

كما شملت العقوبات حسين فالح اللامي مسؤول الأمن في قوات الحشد الشعبي التي تضم فصائل مسلحة تدعمها إيران. وامتدت العقوبات الأمريكية إلى خميس العيساوي، وهو رجل أعمال عراقي ثري تورط في فساد ودفع رشاوى لمسؤولين حكوميين في العراق.
وقالت وزارة الخزانة الأمريكية حينها: إنّ العقوبات جاءت بسبب انتهاك حقوق الإنسان أو الفساد، وعقب احتجاجات دامية عمّت العراق، وذلك وفق العربية الحدث.
يذكر أنّ موقع "تويتر" سبق أن أغلق حسابات لمسؤولين مدرجين على قوائم الإرهاب الأمريكية.
هذا وأوصت لجنة تابعة للحزب الجمهوري في الكونغرس الأمريكي بإدراج ميليشيات عراقية موالية لإيران على قوائم الجماعات الإرهابية. 

 

 

جاء ذلك ضمن تقرير حول مقترح تشريعي يستهدف تقويض قدرات طهران ووكلائها في المنطقة، طرحته الأربعاء الماضي "لجنة الدراسات الجمهورية" (آر إس سي)، وهي أكبر تكتل لنواب الحزب الجمهوري في الكونجرس.
وتستهدف اللجنة معاقبة كلّ الميليشيات العراقية المسؤولة عن مهاجمة مجمع السفارة الأمريكية في بغداد، ومعظمها لا يخضع حالياً للعقوبات الأمريكية.
وقال التقرير: إنّ "الحرس الثوري" أنشأ ودرّب وأدار مجموعات مثل "منظمة بدر"، أقدم منظمة إيرانية في العراق، التي حاربت بجانب إيران في الحرب العراقية الإيرانية، كما تورّط زعيم المنظمة، هادي العامري، في هجوم إرهابي على السفارة الأمريكية ببغداد في كانون الأول (ديسمبر) 2019.
وأشار التقرير إلى أنّ الخارجية الأمريكية منحت العراق مساعدات عسكرية بقيمة 1.2 مليار دولار، و4.2 مليون دولار لتدريب القوات العراقية منذ ظهور تنظيم "داعش" الإرهابي عام 2014، كما قدّمت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) 4 مليارات دولار لمساعدة القوات العراقية في حربها ضدّ التنظيم.
ونوّه التقرير بأنّه خلال تلك الفترة كانت وزارة الداخلية العراقية تخضع لسيطرة "منظمة بدر"، التي تعمل بالوكالة لإيران، من خلال وزير الداخلية آنذاك قاسم الأعرجي.
ولفت التقرير إلى أنّه رغم إدراج العديد من الجماعات الإيرانية في قائمة الإرهاب، مثل "فاطميون"، و"زينبيون"، و"النجباء"، و"عصائب أهل الحق"، فإنّ العديد من الحركات التي يدعمها الحرس الثوري" لم تصنّف بعد.
وطالب التقرير بإدراج منظمة "بدر" وزعيمها العامري في قائمة الإرهاب، إلى جانب الميليشيات الإيرانية الأخرى في العراق، مثل "كتائب الإمام علي"، و"سرايا الخراساني"، و"كتائب سيد الشهداء"، و"لواء أبو الفضل العباس"، و"حركة الأوفياء"، و"حركة جند الإسلام"، و"سرايا عاشوراء".
ويخطّط الجمهوريون بالكونغرس لتقويض قدرات إيران ووكلائها في المنطقة بأكبر حزمة من العقوبات في التاريخ، حسبما ذكر موقع "واشنطن فري بيكون".

 

 

الصفحة الرئيسية