إندونيسيا تجبر "شعب الأدغال" على اعتناق الإسلام

إندونيسيا تجبر "شعب الأدغال" على اعتناق الإسلام

مشاهدة

03/12/2017

أجبر شعب "أورانج ريمبا"، الذي يعيش في غابات سومطرة الممطرة في إندونيسيا، على ترك دينه واعتناق إحدى الديانات الست الرسمية المعترف بها في البلاد؛ حيث لا تعترف الدولة بدينهم ولا بطريقة حياتهم.

شعب "أورانج ريمبا" أُجبر على تغيير دينه للبقاء على قيد الحياة

واعتنق بعضهم الإسلام مضطراً للبقاء على قيد الحياة، فتحوّلت منذ 3 أشهر 58 أسرة تشكل قبيلة "سيليتاي" من شعب "أورانج ريمبا" للإسلام، وفق ما أوردت شبكة الـ "بي بي سي".

وتقوم جماعة جبهة المدافعين عن الإسلام، التي يواجه زعيمها اتهامات بإثارة العنف الديني على مهمة تعليم أبناء شعب" أورانج ريمبا"، الذين يؤمنون بالأرواح وآلهة الذكور والإناث.

زعيم شعب أورانج ريمبا" محمد يوسف يوغوك: لم يكن لنا خيار آخر سوى اعتناق الإسلام

بدوره أكد زعيم شعب "أورانج ريمبا" أو شعب الأدغال" محمد يوسف يوغوك:"لم يكن لنا خيار آخر سوى اعتناق الإسلام". وقال: "لقد كان قراراً صعباً للغاية، ولكن شعرنا أنّه لا يوجد خيار آخر إذا أردنا المضيّ قدماً، إذا أردنا أن يكون لأطفالنا نفس فرص أطفال الآخرين (شعب الضوء)"-حسبما يطلق الأورانج ريمبا على الآخرين- لأنهم يعيشون في المناطق المفتوحة ومعرضون أغلب الوقت للشمس عكس شعب الغابة".

وقال يوسف: "أردنا إرسال أطفالنا إلى المدرسة، ولكن في المدرسة يتوجب توفير شهادات ميلاد للأطفال التي يجب أن تضع فيها ديناً تعترف به الدولة، لذلك عقدنا اجتماعاً للقبيلة وبحثنا الدين الذي علينا اختياره، وقررنا اختيار الإسلام".

ويعيش نحو 3 آلاف من الأورانج ريمبا في سومطرة وسط غابات وأشجار عملاقة، تُستهدف في الوقت الحالي وتُحرق لزراعة نخيل الزيت عوضاً عن الأشجار الأصلية".

وتعترف إندونيسيا، وهي أكبر دولة مسلمة في العالم، رسمياً بستة أديان هي؛ الإسلام، والبروتستانتية، والكاثوليكية، والهندوسية، والبوذية، والكنفوشيوسية. في وقت تناضل منظمات حقوق الإنسان لتحصل على الاعتراف بمئات الأديان الأخرى التي تمارس في إندونيسيا.

 

الصفحة الرئيسية