انشقاقات جديدة عن حزب العدالة والتنمية التركي .. ما القصة؟

انشقاقات جديدة عن حزب العدالة والتنمية التركي .. ما القصة؟

مشاهدة

29/07/2021

أعلن النائب السابق بحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا رستم زيدان انشقاقه عن حزب الرئيس رجب طيب أردوغان والانضمام إلى أكبر أحزاب المعارضة "الشعب الجمهوري" هو وعائلته بالكامل، وفي المقابل رحب رئيس حزب الشعب كمال كليتشدار أوغلو بالعضو الجديد ومنحه شارة الحزب.

رستم زيدان يعلن انشقاقه عن حزب أردوغان والانضمام إلى حزب "الشعب الجمهوري"، هو وعائلته بالكامل  

وانضمت عائلة زيدان، التي تُعد واحدة من أكبر عائلات مدينة هكاري، إلى حزب الشعب الجمهوري بعد أن ساندت حزب العدالة والتنمية طويلًا، بحسب ما نشر موقع جريدة "يني تشاغ".

وقال زيدان في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي: "انضممت إلى حزب الشعب الجمهوري بناء على دعوة كريمة من رئيسه السيد كمال كلتشدار أوغلو".

يذكر أنه في 12 تموز (يوليو) الجاري أعلن أكثر من 2500 عضو انشقاقهم عن العدالة والتنمية، وانضمامهم لحزب الشعب الجمهوري أيضاً.

وفي الشهر نفسه، أعلن نائب رئيس حزب المستقبل التركي المعارض، بزعامة أحمد داود أوغلو سلجوق أوزداغ، أنّ هناك 50 نائباً برلمانياً عن العدالة والتنمية يستعدون للانشقاق عنه والانضمام لحزبه.

وأوضح أوزداغ أنه عقد مع النواب المذكورين اجتماعاً تشاورياً، وأبلغوه برغبتهم في الانشقاق عن العدالة والتنمية والانضمام لحزب "المستقبل" في القريب العاجل.

وذكر أنّ هذه اللقاءات ليست الأولى من نوعها، حيث تواصل مع العديد من النواب الآخرين بالحزب خلال الأشهر الـ6 الماضية، حسب قوله.

وشدد أوزداغ على أنّ سبب هذه الرغبة هو تصاعد المشكلات الاقتصادية بالبلاد، وفشل الحزب في حلها.

سلجوق أوزداغ يعلن أنّ هناك 50 نائباً برلمانياً عن العدالة والتنمية يستعدون للانشقاق عنه والانضمام لحزب أحمد داود أوغلو

وهذه ليست المرة الأولى التي ينشق فيها نواب وأعضاء عن العدالة والتنمية؛ إذ سبق أن انشق آخرون، أبرزهم أحمد داود أوغلو رئيس الوزراء السابق، وعلي باباجان نائب رئيس الوزراء السابق، وأسس كل منهما حزباً خاصاً به.

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه شعبية حزب العدالة والتنمية تآكلاً ملحوظاً، إذ تواصل استطلاعات الرأي خلال الآونة الأخيرة إظهار مدى تهاوي شعبية النظام الحاكم، مقابل ارتفاع حظوظ المعارضة.

الصفحة الرئيسية