العراق يعاني من أزمة مياه حادة ... ما علاقة تركيا وإيران؟

العراق يعاني من أزمة مياه حادة ... ما علاقة تركيا وإيران؟

مشاهدة

12/05/2021

كشف وزير الموارد المائية العراقي مهدي رشيد الحمداني، أنّ إيرادات نهري دجلة والفرات القادمة من تركيا انخفضت بنسبه 50%، لافتاً إلى أنّ "إيران قللت إيرادات روافد سد دربنديخان إلى صفر%، وإيرادات سد دوكان انخفضت إلى 70%".

الوزير الحمداني قال: إنّ "هناك تدخلاً مباشراً من قبل الحكومة العراقية ممثلة بشخص رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ورئيس الجمهورية برهم صالح لحسم هذا الموضوع"، بحسب ما أورده "مرصد مينا".

ودعا إلى أهمية التنسيق وتوحيد المواقف بشكل مشترك بين العراق وسوريا للمطالبة بإعادة تدفق المياه في نهر الفرات وفقاً للاتفاقيات المتفق عليها بهذا الخصوص.

هناك تدخل مباشر من قبل الحكومة العراقية ممثلة بشخص رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ورئيس الجمهورية برهم صالح لحسم هذا الموضوع

يُذكر أنّ الحمداني أكد في وقت سابق أنّ "البرلمان التركي وافق على مذكرة التفاهم التي تلزم أنقرة بإطلاق الحصة المائية العادلة للعراق" من نهري دجلة والفرات، لافتاً إلى أنّ "بلاده عقدت نحو 6 اجتماعات مع الجانب التركي خلال الفترة الماضية".

وبدأت أزمة المياه في العراق تطفو على السطح بعد إعلان تركيا بدء ملء سد "إليسو"، الذي يخشى العراقيون من أن يتسبب في موجة من الجفاف.

وقد تمّ افتتاح سد "إليسو" في كانون الثاني (يناير) عام  2018، وبدأ ملء خزانه المائي في 1 حزيران (يونيو) من العام نفسه، وأقيم السد على نهر دجلة بالقرب من قرية "إليسو"، وعلى طول الحدود من محافظة ماردين وشرناق في تركيا.

وحذّرت وزارة الزراعة العراقية في تموز (يوليو) العام الماضي من تأثر قطاع الزراعة في البلاد بسبب عدم التوصل إلى حل لأزمة المياه مع الجانب التركي.

يشار إلى أنّ العراق يعاني من أزمة مياه حادة جرّاء انخفاض كميات المياه الواردة من الدولتين الجارتين تركيا وإيران بنسبة تزيد على 50%، نتيجة بناء المزيد من السدود على منابع نهري دجلة والفرات، ومن المتوقع أن تنخفض المياه السطحية إلى 51 مليار متر مكعب سنوياً بعد إكمال كل المشاريع خارج الحدود.

 

الصفحة الرئيسية